الاحتلال والنفي

معظم الفلسطينيين يعيشون اليوم، يعلّمون ويتعلمون، في ظل الاحتلال العسكري أو في المنافي. ويعود أصل حرمان الفلسطينيين من أملاكهم إلى الحكم الاستعماري البريطاني الذي بدأ عام ١٩١٩ والذي أدى إلى خلق دولة إسرائيل عام ١٩٤٨. عندئذ، في النكبة، تم طرد معظم الفلسطينيين أو اضطروا إلى الفرار من ديارهم وتعرضت مدنهم وقراهم إلى التدمير، وتمزق نسيج مجتمعهم. واليوم لا يزال معظم الفلسطينيين لاجئين محرومين من حق العودة إلى ديارهم. وفي عام ١٩٦٧ احتلت إسرائيل قطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية.

وعلى مدى أكثر من ٥٠ عامًا، شكل الاحتلال الإسرائيلي كل جانب من جوانب حياة الفلسطينيين. وبالنسبة للطلاب والمعلمين الفلسطينيين فإن هذا يعني الحرمان من الحق في التعليم في كثير من الأحيان بسبب استمرار نظام السيطرة العسكرية والتمييز والحرمان من أملاكهم.

التعليم الفلسطيني: عوائق تعيق الحصول عليه

الحق في التعليم حق يكرسه القانون الدولي، بما في ذلك الإعلان العالمي لحقوق الإنسان واتفاقيات جنيف التي تحكم سير الحروب والاحتلال العسكري. بيد أن الفلسطينيين يُحرمون من التعليم اليوم من خلال عدة طرق. اعرف المزيد هنا.

Separation Barrier and Student Shadow
Aida Refugee Camp Key

اللاجئون الفلسطينيون

اللاجئون الفلسطينيون هم مواطنون فلسطينيون اضطروا إلى الفرار من ديارهم أو شُردوا منها إبان النكبة (١٩٤٧-١٩٤٩) مع تأسيس دولة إسرائيل، وأثناء حرب عام ١٩٦٧. وينتقل وضع اللاجئ وفقاً للقانون الدولي إلى ذرية اللاجئين حتى إيجاد حل عادل ودائم لمحنتهم. اعرف المزيد هنا .

 

Fobzu Spring Appeal 2021

Hasan was doing his coursework on his phone

Now he has a laptop and Wifi

And he's made it onto Birzeit's honours list

Fobzu's work is making a difference

We couldn't do it without you

Pin It on Pinterest