زمالة فوبزو للكتابة

أطلقت زمالة فوبزو للكتابة نهاية عام 2018 لدعم  الدراسات الفلسطينية ولتعزيز الروابط بين المملكة المتحدة وشبكات الأبحاث الفلسطينية.

ستدعم فوبزو باحث اكاديمي من جامعة فلسطينية لإكمال مشروع كتابة في لندن، مع تسهيل الوصول إلى مرافق الأبحاث والشبكات الأكاديمية في المملكة المتحدة.

تهدف زمالة فوبزو للكتابة لدعم البحوث الفلسطينية عن طريق تسهيل تكملة مشروع كتابة لباحث فلسيطيني في لندن.

تهدف الزمالة إلى تعزيز الروابط بين المملكة المتحدة والباحثين الفلسطينيين، وبالتالي المساهمة في تقليل العزلة الدولية التي يواجهها التعليم العالي الفلسطيني تحت الاحتلال.

عن الزمالة

بالبداية ستقوم زمالة فوبزو للكتابة بدعم باحث فلسطيني من جامعة فلسطينية في الأراضي الفلسطينية المحتلة ليقضي إلى ستة أسابيع في لندن لاكمال مشروع كتابة من اقتراحه. يمكن إجراء الزمالة خلال الإجازة الصيفية أو الفصل الدراسي الأول/ خريف 2019، وفقاً لما يفضله الحاصل على الزمالة.

ستساهم فوبزو في تكاليف التأشيرة، والسفر من فلسطين، واختيار السكن، والدخول إلى المكتبة البريطانية أو اية مرافق بحثية أخرى خلال مدة مكوث الباحث. وسيستفيد صاحب المنحة أيضاً من راتب مقطوع قدرة 2000 جنيه إسترليني لتغطية تكاليف المعيشة خلال مدة إقامته.

سوف يتم ترتيب لقاء توجيهي أولي، والتعرف على الشبكات الأكاديمية والبحثية في لندن والمناطق المجاورة ذات الصلة بمجال دراسة الباحث.

حيثما كان ذلك مناسبا، ستقوم فوبزو بتنظيم فعالية او ندوة عامة للكاتب في لندن.

الاستاذة هالة ناصر هي أول كاتب مقيم لدى فبزو


من سرورنا الإعلان عن إختيار الأستاذة هالة خليل ناصر لتكون اولحاصلة على إقامة فوبزو للكتابة، المخصصة لدعم الباحثين الفلسطينيين. هالة تشغل منصب أستاذ مساعد في دائرة التعليم في جامعة بيت لحم و دور نائبة رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية. تقوم هالة كذلك بإدارة مركز التميُّز في التعليم و التعلم في الجامعة. أكملت هالة درجة الدكتوراة في الفنون المسرحية و دراسات الشرق الأوسط من جامعة برلين الحرة، و نشرت العديد من الأبحاث عن تاريخ المسرح العربي، مع التركيز على الإنتاج الثقافي و الدراما في فلسطين.

ستحل الأستاذة ناصر ضيفة على كلية سانت أنتوني في جامعة أكسفورد و تمضي صيفها هناك كزائرة أكاديمية. و ستعمل خلال إقامتها هناك على إكمال كتابها عن تاريخ المسرح الفلسطيني. يتميز هذا الكتاب بأنه يشمل الفترة من نهاية القرن التاسع عشر حتى يومنا الحاضر، و يتعمق في النظر في دور المسرح و أشكاله الجمالية في التحولات السياسية و الإجتماعية لدى الفلسطينيين.

هذه التجربة ستغني بحثي و تعطيني المجال أن أكتب بِشكل خلّاق و بلا أن تقاطعني أشغالي المتعلقة بالإدارة و التعليم. و أتشوق ايضاً لإشراك الجميع في هذا التاريخ الرائع، بالذات عالم المسرح و الفن في أكسفورد، لندن و بريطانيا.

الأستاذة هالة ناصر

جامعة بيت لحم

يسر مركز الشرق الأوسط أن يرحب بالدكتورة هالة ناصر في أكسفر خلال صيف العام 2019. أعمالها حول تاريخ المسرح الفلسطيني بشكل عام، و ذكرى النكبة بشكل خاص، يتقاطع مع إهتمامات الدائرة و طلابها بشكل كبير. ستسفيد هالة كذلك من المجموعات المتعلقة بفلسطين في أرشيفنا، و المصادر المتوفرة في مكتبتنا. يسرنا أيضاً أننا نتعامل مع فوبزو التي لها علاقات طويلة مع زملاء مركز الشرق الأوسط، و نتمنى أن تكون هذه الزيارة بداية لتعاون مستمر و تقارب يبني على هذا الأساس.

الأستاذ يوجين روجن

مدير مركز الشرق الأوسط، جامعة أكسفورد

 

Pin It on Pinterest