اقامة فوبزو وأكسفورد للكتابة

 عام 2020، دخلت Fobzu في شراكة مع مركز الشرق الأوسط (MEC) في جامعة أكسفورد لإطلاق برنامج الإقامة للكتابة بجامعة أكسفورد للباحثين وطلاب العلم الفلسطينيين. تعكس الشراكة الروابط التاريخية بين المؤسستين، والتي تعود إلى تأسيس Fobzu والرئيس الأول، وزميلة مركز الشرق الأوسط إليزابيث مونرو وأعضاء اللجنة الأوائل مثل روجر أوين، فضلاً عن الالتزام الذي تعهدت به المؤسستان لدعم التعليم العالي الفلسطيني.

تدعم إقامة الكتابة الحصول على التأشيرات والسفر من فلسطين والإقامة والدخول إلى مكتبات جامعة أكسفورد والأرشيف في مركز الشرق الأوسط أثناء إقامة الباحث لمدة ستة إلى ثمانية أسابيع خلال الصيف أو الخريف. سيستفيد المستلم أيضًا من راتب قدره 2000 جنيه إسترليني لتغطية تكاليف المعيشة أثناء الإقامة.

للحصول على معلومات حول معايير الأهلية وكيفية التقديم، يرجى الاطلاع أدناه (باللغة الإنجليزية).

الطلبات معلقة حاليًا بسبب جائحة Covid-19

تهدف الإقامة إلى تعزيز الروابط بين الباحثين البريطانيين والفلسطينيين وبالتالي المساهمة في التصدي للعزلة الدولية التي يواجهها التعليم العالي الفلسطيني تحت الاحتلال.

تعمل إقامة Fobzu-Oxford للكتابة على دعم المعرفة الفلسطينية من خلال تسهيل إكمال مشروع كتابة لباحث من فلسطين في أكسفورد.

الاستاذة هالة ناصر هي أول كاتب مقيم لدى فبزو

 في عام 2019 ، أنشأت Fobzu أول إقامة كتابية لنا ، وأدى نجاحها إلى شراكة في عام 2020 مع مركز الشرق الأوسط في كلية سانت أنتوني بجامعة اوكسفورد. وكانت البروفيسورة هالة خميس نصار هي المستفيدة الناجحة التي تم اختيارها من بين مجموعة رائعة من المتقدمين.

هالة ، أستاذة مشاركة في كلية التربية في جامعة بيت لحم ، تشغل أيضًا منصب نائب الرئيس المساعد للشؤون الأكاديمية في التدريس والتعلم ، ومدير مركز التميز في التدريس والتعلم. حصلت على درجة الدكتوراه في الفنون المسرحية ودراسات الشرق الأوسط من الجامعة الحرة في برلين. لها منشورات كثيرة عن تاريخ المسرح العربي ، مع التركيز بشكل خاص على الإنتاجات الثقافية والدراما الفلسطينية.

أمضت البروفيسورة نصار إقامتها الصيفية في أكسفورد كزائرة أكاديمية في كلية سانت أنتوني. أثناء وجودها في أكسفورد عملت على استكمال كتابها عن تاريخ المسرح الفلسطيني. يعد كتابها من أوائل الأعمال من نوعها، حيث يغطي من أواخر القرن التاسع عشر حتى الوقت الحاضر ، وسوف يستكشف دور المسرح وأشكاله الجمالية المختلفة في التحول السياسي والاجتماعي في فلسطين وبين الفلسطينيين. 

هنا تتحدث عن تجربتها كأول كاتبة مقيمة لدى Fobzu في مركز الشرق الأوسط في عام 2019 (باللغة الإنجليزية).

هذه التجربة ستغني بحثي و تعطيني المجال أن أكتب بِشكل خلّاق و بلا أن تقاطعني أشغالي المتعلقة بالإدارة و التعليم. و أتشوق ايضاً لإشراك الجميع في هذا التاريخ الرائع، بالذات عالم المسرح و الفن في أكسفورد، لندن و بريطانيا.

الأستاذة هالة ناصر

جامعة بيت لحم

يسر مركز الشرق الأوسط أن يرحب بالدكتورة هالة ناصر في أكسفر خلال صيف العام 2019. أعمالها حول تاريخ المسرح الفلسطيني بشكل عام، و ذكرى النكبة بشكل خاص، يتقاطع مع إهتمامات الدائرة و طلابها بشكل كبير. ستسفيد هالة كذلك من المجموعات المتعلقة بفلسطين في أرشيفنا، و المصادر المتوفرة في مكتبتنا. يسرنا أيضاً أننا نتعامل مع فوبزو التي لها علاقات طويلة مع زملاء مركز الشرق الأوسط، و نتمنى أن تكون هذه الزيارة بداية لتعاون مستمر و تقارب يبني على هذا الأساس.

الأستاذ يوجين روجن

مدير مركز الشرق الأوسط، جامعة أكسفورد

 

Pin It on Pinterest